إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-17-2012, 11:51 PM
الصورة الرمزية العمده
العمده غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,111
العمده is a jewel in the roughالعمده is a jewel in the roughالعمده is a jewel in the roughالعمده is a jewel in the rough
Lightbulb رحمك الله يا أخي




رحمك الله يا أخي

فقدنا بالأمس القريب أخي فهد بن محمد السعد العجلان - رحمه الله - وأسكنه فسيح جناته وجعل مثواه الجنة وجميع أموات المسلمين فقد فقدناه في ربيع عمره إثر مرض أصابه في سنوات عمره الأخيرة، فقد كان طيب القلب نقي السريرة بشهادة كل من عرفه فقد عاش حياته ببساطة دون تكلف وأكثر ما عرف عنه ملازمته للجماعة وتعلقه بالمسجد، أما طبعه فكان صريحاً لا يعرف للكذب طريقاً، بشوش الوجه لين الجانب محبا للجميع متواضعا يعامل الصغير بكل احترام بل قد يصل به الأمر إلى أنه يعامل الطفل على أنه كبير ولا يشعره بفارق السن، وقد كان من خصاله تقديم الأجر قبل حلوله فقد كان يعطي الأجير أجره قبل اكمال عمله حتى وإن لم يشترط عليه ذلك فكان ينتقد من البعض أنه يعطي من يعمل معه حقه قبل حلوله ودون طلب منه، كما كان كريماً سخياً بما لديه لا يبخل على أحد، يجود للضعفاء، يعمل أعمالاً لوجه الله لا يعرفها إلا الله سبحانه وتعالى وندعو الله أن يتقبلها منه.

لقد عشنا سوياً منذ الصغر في بيت واحد لم تفرقنا الدنيا بمشاغلها ومشاكلها وحلوها ومرها، فقد عودنا والدنا - رحمه الله - الذي توفي في منتصف التسعينيات الهجرية على عادات طيبة كثيرة كما هو معروف عنه - رحمه الله - منها اجتماعنا اليومي لتناول الغداء بمنزله القديم الذي نشأنا فيه (العمارة) لذا فإن الذاكرة لم يغب عنها أخونا عبدالله الذي ودعناه قبل أقل من خمس سنوات وها نحن منذ بضعة أيام نواري الثرى أخانا فهد - رحمه الله -، فستشهد لنا طاولة الطعام بمنزلنا القديم والحالي ومن حضر إلينا أننا نجتمع معاً لتناول الغداء كل يوم! نعم كل يوم حتى يومنا هذا لم يفرقنا سوى الموت ولله الحمد وإن ذلك لم يأت من فراغ أو محض مصادفة وإنما نتج من المحبة والصبر والحكمة والتوجيه.

إن الاخوة لها كيان سام ورفيع لا يعرفه إلا من عاشه وهي مبنية على المحبة والتقدير والاحترام ولكن تحتاج إلى تضحية وتنازل من جميع الاخوان وعدم الأنانية وحب الذات لأن هناك من درج على معرفة ما له من حقوق وغض الطرف عن ما عليه من واجبات، ووفق ما جبلنا عليه بالفطرة أن الإنسان قد يصل به حب أخيه مثل نفسه في الصغر وقد يزيد البعض لكن ما يلبث أن يتغير ذلك بالتدريج مع كبر الإنسان وزيادة مشاغله وأعماله وأسرته وخاصة ابناؤه فيبدأ البعض منهم بالابتعاد عن إخوانه وغفلته عنهم وتفضيل أبنائه عليهم والتي قد تؤدي إلى القطيعة والشحناء وقد كان بإمكانه إعطاء كل ذي حق حقه دون نقص أو تعارض.

لذا فإن للاخوة معنى جميلا يجب على الجميع فهمه وإدراكه لأن نقيض الاخوة والالفة هو التباغض والفرقة وأقلها الابتعاد والهجران ممن هم أحق الناس بوصله، لذا من الأفضل لنا أن نحيا في ظلال شجرة الاخوة وان نقطف من ثمارها قبل فوات الأوان لأنه عندما يموت أخوك فلا ينفع الندم حينها.

لذا فإني لا أملك إلا الدعاء لأخي فهد بالرحمة والمغفرة "لله ما أعطى ولله ما أخذ وكل شيء عنده بمقدار"، كما أدعو الله سبحانه وتعالى أن يثبت من كان باراً بها ألا وهي والدته - حفظها الله - بل والدتنا جميعاً أطال الله في عمرها ونسأله أن يلهمها الصبر والسلوان، ويرحم الله أخي عبدالله الذي لم يغب عنا منذ وفاته إلى يومنا هذا لما له من أياد بيضاء في جمعنا وزيادة ترابطنا فندعو لهم بالمغفرة والرحمة، كما ندعو بطول العمر للأحياء من اخواننا.

ومما يجبر عزاءنا في أخينا هو أبناؤه محمد وعبدالله وخالد وفيصل وعبدالعزيز وعلي وسعد وابنته وأن يجعل فيهم الخير والبركة وأن يسيروا على خطى جدهم وأبيهم رحمهم الله.

وختاماً أدعو الله سبحانه وتعالى أن يغفر لأبي وأخي فهد وعبدالله ووالدينا وأن يجمعنا وإياهم وجميع المسلمين في جنات النعيم (إنا لله وإنا إليه راجعون).

خالد بن محمد السعد العجلان
رجل أعمال
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:28 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.